هل يظهر سرطان الثدي فجأة

سرطان الثدي Breast Cancer يعتبر أحد أخطر أنواع السرطان والأشيع لدى النساء.

هل يظهر سرطان الثدي فجأة؟

لنجيبك سيدتي عن هذا السؤال إليك المقالة التالية، حيث ستجدين شرحاً كاملاً عن كافة الجوانب المتعلقة بهذا المرض ، مثل أعراضه وعلاماته وتشخيصه وأسبابه والوقاية منه.

كان سابقاً الكشف عن سرطان الثدي يعني استئصال الثدي بالكامل، أما اليوم فإن هذه العمليات لا تُجرى إلا في حالات نادرة.

 الأعراض والعلامات المبكرة لسرطان الثدي

وعيُك وانتباهك للأعراض والعلامات المبكرة لسرطان الثدي يمكن أن ينقذ حياتك، فحين يتم الكشف عن المرض في مراحله الأولية المبكرة تكون الخطة العلاجية المتاحة أوسع وأكثر تنوعاً، كما تكون فرص الشفاء التام كبيرة جداً.

يجب التنويه أن معظم الكتل التي يتم اكتشافها في الثدي ليست خبيثة، ومع ذلك فإن العلامة المبكرة الأكثر شيوعاً للإصابة بمرض سرطان الثدي لدى النساء والرجال على حد سواء، هي ظهور كتلة في نسيج الثدي، هذه الكتلة غير مؤلمة غالباً.

 ما هي أعراض سرطان الثدي؟

قد تتضمن علامات سرطان الثدي وأعراضه ما يلي:

  •     تغيُّراً في حجم الثدي أو شكله أو مظهره
  •     تغيُّراً في الجلد الموجود على الثدي
  •     الحلمة المقلوبة حديثة الظهور
  •     تقشُّراً في المنطقة المصطبغة من الجلد المحيط بالحلمة أو جلد الثدي
  •     إفراز مادة شفافة أو مشابهة للدم من الحلمة
  •     احمرار جلد الثدي أو تنقيره، مثل قشرة البرتقالة

اقرأ أيضًا: تعرف على متلازمة تكيس المبايض، وهي حالة شائعة تؤثر على النساء في سن الإنجاب، وتعرف على أسبابها، أعراضها، وخيارات العلاج المتاحة.

أول علامات سرطان الثدي ظهوراً؟

تختلف أعراض سرطان الثدي وفقاً لنوعه، لكن غالباً ما تكون أولى الأعراض التي يلاحظها المرضى وجود كتلة في الثدي أو تحت الإبط.

مع ذلك، فقد يعاني البعض من أعراض أخرى، مثل إفرازات الحلمة غير الطبيعية.

اقرأ أيضًا: كيف يسهم الكشف المبكر لسرطان الثدي في رفع نسب الشفاء إلى أكثر من 93%؟ تعرف على أهمية الفحص الذاتي والماموجرام في اكتشاف المرض مبكرًا.

  كيف يكون وجع سرطان الثدي؟

إن ألم سرطان الثدي يوصف عادةً بأنه مستمر ومحدد أي بمعنى أن يسبب ألماً في بقعة واحدة من الثدي، كما يجب التنويه أن سرطان الثدي غير مؤلم ولكن قد تمتد الإصابة إلى الأعصاب المجاورة ف تسبب الألم

كما تتسبب الأورام في الثدي في حدوث تغييرات على الجلد والتي تؤدي إلى شعور المريض بالألم، وحساسية الثدي عند لمسه

 متى يجب عمل أشعة الماموجرام لتشخيص سرطان الثدي؟

توصى منظمة الصحة بضرورة فحص الثدي باستخدام أشعة الماموجرام كل عامين للنساء بمجرد تخطي سن الـ40.

لكن ينبغي أن يكون فحص الماموغرام أكثر تكراراً عند بعض النساء، وذلك إذا كان سرطان الثدي منتشراً في العائلة، أو إذا كانت لديك طفرة جينية موروثة، فإننا نوصي بأن يبدأ الفحص قبل سن 40 عام، لأن هذا قد يعرضك لخطر أكبر.

 الأسباب والوقاية من سرطان الثدي

سنخبرك في هذه الفقرة عن أشيع أسباب سرطان الثدي وكذلك لن نغفل عن توجيهك لعوامل الخطر والتي ينبغي عليكي الانتباه والوعي بها بشكل باكر ومن ثم ننتقل لتشجيعك للقيام بممارسات صحية وذلك للوقاية من الإصابة بسرطان الثدي

ماهي أسباب ومخاطر الإصابة بسرطان الثدي؟

  • الوراثة:

5 – 10% فقط من حالات سرطان الثدي تعود إلى أسباب وراثية، هنالك عائلات لديها خلل في جين واحد أو اثنين مثل:

جين سرطان الثدي رقم 1 (BRCA 1)

جين سرطان الثدي رقم 2 (BRCA 2)

وهنا يكون احتمال تعرض أبنائها وبناتها للإصابة بمرض سرطان الثدي أو بسرطان المبيض مرتفع جداً.

 كما لدينا عوامل خطر الإصابة بسرطان الثدي و هو أي شيء يزيد من احتمالات الإصابة بمرض معين،

فحتى لو كان لديك عامل خطر واحد أو أكثر فهذا لا يعني بالضرورة أن تصابي بمرض سرطان الثدي،

تشمل أبرز عوامل الخطر التي يمكن أن تزيد من احتمال الإصابة بسرطان الثدي ما يأتي:


  • العمر:

تزيد نسبة الإصابة بسرطان الثدي كلما زاد العمر، فهناك حوالي 77% من حالات سرطان الثدي يتم تشخيصها بين الأشخاص الأكبر من سن 55 عاماً.


  • الإصابة بسرطان الثدي سابقاً:

عند التعرض للإصابة بسرطان الثدي في أحد الثديين، فإن خطر أن تصاب المرأة في الثدي الآخر ترتفع بنسبة 3 إلى 4 أضعاف.

  •     التعرض للعلاج الإشعاعي في منطقة الصدر.
  •     تاريخ عائلي
  •     الميل الوراثي:

يقدر أن نسبة 5- 10% من حالات سرطان الثدي لها مسببات وراثية.

  •     الوزن الزائد
  •     بدء الحيض مبكراً لدى الأنثى أو أنقطاع الطمث المتأخر.
  •     الإنجاب في عمر 30 سنة أو أكبر، أو عدم الحمل مطلقاً.
  •     عدم القيام بالرضاعة الطبيعية.
  •     تناول حبوب منع الحمل
  •     الاستعمال الخاطئ لهرمون الإستروجين وهرمون البروجسترون بعد انقطاع الطمث.
  •     التلوث البيئي:

حيث يزيد التعرض إلى بعض الأدوية القاتلة للحشرات والملوثات الأخرى، من خطر الإصابة بسرطان الثدي.


  • اتباع نمط حياة غير صحية:

بما في ذلك التدخين، والأطعمة غير الصحية، والكحول، وقلة النشاط البدني.

 في حال كان لديك شكوك حول وجود أسباب أو عوامل الخطر للإصابة بسرطان الثدي لا تترددي بزيارة عيادة النساء في مجمع الشفاء الطبي حيث سنقدم لك كافة الخيارات كي تطمئني على صحتك وتبقى بصحة و عافية.

 كيف يمكن الوقاية من سرطان الثدي؟

هناك العديد من الخطوات التي يمكن اتخاذها للحد من خطر الإصابة بسرطان الثدي وتتمحور حول تغييرات في نمط الحياة

  •     تجنب تناول الكحول
  •     المحافظة على وزن سليم
  •     تجنب العلاجات الهرمونية الطويلة الأمد
  •     ممارسة النشاط البدني الرياضي بانتظام
  •     تناول أطعمة غنية بالألياف الغذائية
  •     الإكثار من استهلاك زيت الزيتون
  •     تجنب التعرض لمبيدات الحشرات

   من هي الفئة المعرضة لسرطان الثدي؟

تزداد مخاطر الإصابة بسرطان الثدي لدى الأشخاص الذين لديهم عوامل الخطر التالية والتي ذكرناها في الفقرة السابقة:

  •     العمر:

تزيد نسبة الإصابة بسرطان الثدي كلما زاد العمر، فهناك حوالي 77% من حالات سرطان الثدي يتم تشخيصها بين الأشخاص الأكبر من سن 55 عاماً.

  •     الإصابة بسرطان الثدي سابقاً:

عند التعرض للإصابة بسرطان الثدي في أحد الثديين، فإن خطر أن تصاب المرأة في الثدي الآخر ترتفع بنسبة 3 إلى 4 أضعاف.

  •     التعرض للعلاج الإشعاعي في منطقة الصدر.
  •     تاريخ عائلي
  •     الميل الوراثي:

يقدر أن نسبة 5- 10% من حالات سرطان الثدي لها مسببات وراثية.

  •     الوزن الزائد
  •     بدء الحيض مبكراً لدى الأنثى أو أنقطاع الطمث المتأخر.
  •     الإنجاب في عمر 30 سنة أو أكبر، أو عدم الحمل مطلقاً.
  •     عدم القيام بالرضاعة الطبيعية.
  •     تناول حبوب منع الحمل
  •     الاستعمال الخاطئ لهرمون الإستروجين وهرمون البروجسترون بعد انقطاع الطمث.
  •     التلوث البيئي:

حيث يزيد التعرض إلى بعض الأدوية القاتلة للحشرات والملوثات الأخرى، من خطر الإصابة بسرطان الثدي.

  •     اتباع نمط حياة غير صحية:

بما في ذلك التدخين، والأطعمة غير الصحية، والكحول، وقلة النشاط البدني.

 هل تتحول أكياس الثدي إلى سرطان؟

 هل تتحول أكياس الثدي إلى سرطان؟
هل تتحول أكياس الثدي إلى سرطان؟

معظم النساء يكون لديهم خوف من مجرد الإحساس بوجود كتلة في الثدي وخطر تحولها إلى سرطان دعيني أشرح لك ماهي هذه الكيسات

يمكن أن يوجد عند أي سيدة كيس واحد أو اثنين أو أكثر، ولكنها أكياس حميدة تظهر عادة مع اقتراب سن انقطاع الطمث بين سن 45 و50، و يمكن أن تظهر أكياس الثدي في أي سن حتى بعد انقطاع الطمث، كما يمكن أن تصيب كذلك السيدات اللواتي يتناولون العلاج الهرموني.

كما تجد النساء أن الأكياس لديهن تصبح طرية أو متضخمة في الأيام التي تسبق الدورة الشهرية، قد يكون الكيس كبيراً بما يكفي للإحساس به، ومستديراً ومتحركاً إلى حد ما تحت الجلد، و يمكن أن يسبب ألماً أو تكتلاً في الثدي،  لكن هذه الأعراض تتفاقم وتتحسن في فترات مختلفة من الدورة الشهرية.

والخلاصة أنه وحسب كل الدراسات العلمية لا يوجد رابط بين الكيسات الحميدة وسرطان الثدي ف وجود الكيسات لا يشكل خطر لحدوث سرطان الثدي

 هل يتحول الورم الليفي في الثدي إلى سرطان؟

يعتبر سؤال هل يتحول الورم الليفي في الثدي إلى سرطان من أكثر الأسئلة شيوعاً عند النساء المصابين بورم ليفي في الثدي.

وفي الحقيقة لا يتحول الورم الليفي في الثدي إلى سرطان، وهو غير مهدد للحياة ، حيث يعتبر من الأورام الحميدة التي تصيب الشابات في سن بين  الـ20 والـ30 وهذا الورم لا ينتشر إلى أي مكان آخر في الجسم ولا يشكل خطراً على صحتك.

ولكن قد يسبب الورم ألم به وقت الدورة الشهرية. كما يمكن كذلك أن تشعر السيدة المصابة بألم أيضاً عند لمسه أو الضغط عليه

ولكن من المهم التنويه أنه قد يحدث خطأ بتشخيص الكتلة على أنها ورم ليفي و من ثم تظهر على أنها سرطان ولتجنب هذا الخطأ ننصحك بزيارة طبيب خبير في هذا المجال ونحن هنا في عيادة النساء لدى مستشفي الشفاء الطبي نقدم لك أفضل الوسائل التشخيصية تحت إشراف أفضل أطباء النسائية في جدة، حيث يفضل إزالة الأورام الليفية إذا كانت مستمرة في النمو، أو تسبب تغيّراً في شكل الثدي وذلك كي لا يختلط الأمر ويكون هناك شكاً بالإصابة بسرطان.

Recommended Posts