الحساسية الصدرية

من المشاكل الصحية الأكثر شيوعًا هي الحساسية الصدرية، سوف نشرح لك كل التفاصيل المتعلقة بالحساسية الصدرية لتتعرف على هذا المرض.

ماهي الحساسية الصدرية؟

الإصابة بالحساسية تكون عبارة عن أن الجهاز المناعي يقوم برد فعل مناعي للأجسام التي لا تشكل خطر على الجسم، وعادة ما يكون رد الفعل هذا غير سليم. ولكن في طبيعة الأمر، يعمل جهاز المناعة على حماية الجسم من أي بكتيريا أو فيروسات أو جراثيم قد تهدد استقرار الجسم.

أما بالنسبة للحساسية الصدرية فهي تكون نتيجة لتعرض الجهاز التنفسي لبعض الأجسام الصغيرة التي لا تُشكل أي أذي مثل حبوب اللقاح أو الغبار. ونتيجة هذا التعرض يبدأ الجسم في إطلاق رد فعل تحسسي لمحاربة هذه الأجسام، مما ينتج عليه ظهور بعض الأعراض المزعجة لديك.

ما هي أعراض الحساسية الصدرية؟

أعراض الحساسية الصدرية متعددة وتختلف وفقًا لحالتك الصحية، ومن هذه الأعراض:

  1. الشعور بالتعب والإرهاق.
  2. سماع صوت أزيز صادر من الصدر.
  3. الإصابة بالسعال.
  4. الشعور بعدم القدرة على التنفس وضيق التنفس.
  5. الإصابة بالصداع، وبآلام متفرقة في الرأس.
  6. عدم القدرة على بذل أي مجهود.

ما هي مسببات الحساسية الصدرية؟

مسببات الحساسية الصدرية متنوعة، ومن أشهرها:

  1. تلوث الجو:

من أشكال تلوث الجو التي تتسبب في الإصابة بالحساسية الصدرية هي التعرض لدخان السيارات، أو عوادم النفط، أو التدخين سواء الإيجابي أو السلبي.

  1. الغبار:

من أكثر أسباب الحساسية الصدرية انتشارًا هو الغبار، حيث أن الغبار والأتربة تتراكم على الأسطح ومع وجود أي رياح تتطاير مما تصيبك بالحساسية. وتراكم هذه الأتربة تؤدي إلى حدوث عواصف ترابية والتي تجعل مرضى الحساسية الصدرية في حالة شديدة من التعب.

  1. الرطوبة:

تنتشر الجزيئات المتسببة في الحساسية الصدرية  في الهواء نتيجة لارتفاع الرطوبة، ومن ثم يسهل دخول هذه الجزئيات إلى الجهاز التنفسي.

  1. الروائح القوية:

إن أي رائحة قوية قد تتسبب في الشعور بحالة من حالات الانزعاج والتحسس في الجهاز التنفسي، ومن أمثلة هذه الروائح: العطور، والمبيدات الحشرية، ومعطرات الجو، ومشتقات النفط، والبهارات، والمنظفات، والمواد الكيميائية.

كيف تشخص الحساسية الصدرية؟

إن تشخيص الإصابة بالحساسية الصدرية يتم من خلال عدة وسائل حيث يقوم الطبيب بالاستماع إلى الأعراض التي تعاني منها ويتعرف على تاريخك المرضي، ثم يطلب منك بعض الفحوصات وهم:

  1. اختبارات وظائف الرئة:

حيث يقوم الطبيب بقياس مستويات الهواء التي تدخل إلى الرئة ومدى امتلاء الرئة.

  1. اختبارات الحساسية

يقوم هذا الفحص بتحديد أسباب الحساسية حتى يتم الوقاية منهم.

  1. اختبارات البلغم

في هذا الفحص يتم فحص البلغم الخاص بك، لمعرفة ما إذا كان يحمل أي فيروس أو بكتيريا تتسبب في الإصابة بالحساسية الصدرية. 

  1. صورة أشعة

سيطلب منك الطبيب إجراء أشعة على الرئتين للتعرف على وضعهما ورؤية ما إذا كان بهما أي مشكلة. 

  1. مسحة الأنف

في هذا الفحص، يتم ادخال عود خشبي في الأنف لأخذ مسحة من الأنف، لمعرفة ما إذا كان هناك أي سبب من أسباب الحساسية بها.

ما مضاعفات الحساسية الصدرية

في حالة ما لم تعالج الحساسية الصدرية بشكل سليم، قد تتعرض إلى الإصابة ببعض المضاعفات، ومن أشكال هذه المضاعفات: 

  1. التهاب مزمن في الجيوب الأنفية.
  2. الإصابة بالربو التحسسي.
  3. التعرض لالتهاب الرئة.
  4. الإصابة بتضخم القلب.

كيفية معالجة الحساسية الصدرية

معالجة الحساسية الصدرية من خلال إتباع تعليمات الطبيب في الحصول على العلاج السليم، ومن أشكال العلاج للحساسية الصدرية:

أدوية مستنشقة:

  • الأدوية التي تعمل على تحفيز مستقبلات بيتا 2 قصيرة المفعول مثل السالبوتامول.
  • الأدوية التي تحتوي على مادة الكورتيكوستيرويدات مثل بوديزونيد و الفلوتيكازون.
  • الأدوية التي تدمج كل من محفزات مستقبلات بيتا 2 و الكورتيكوستيرويدات مثل البوديسونيد و فورموتيرول والفلوتيكاسون والسالميتيرول.

أدوية تؤخذ عن طريق الفم:

  • الأدوية التي تعمل على فتح مجرى الهواء والحد من ضيق التنفس مثل الثيوفيلين.
  • الأدوية مضادة للالتهابات مثل اللوكوترينات.

ماهو علاج نوبة الحساسية الصدرية

قد يعاني المريض من نوبات للحساسية الصدرية ويتم علاجها من خلال تناول:

  • الأدوية الستيرويدية.
  • الأدوية الموسعة للشعب الهوائية وأدوية السعال.
  • الحقن الستيرويدية الوريدية.

علاج الحساسية الصدرية والكحة بالاعشاب

الأعشاب من الطرق التي تعمل على الحد من أعراض الحساسية الصدرية ولكنها لا تعالجها بشكل نهائي، ومن هذه الأعشاب:

  • الزنجبيل.
  • العسل.
  • اكليل الجبل.
  • النعناع.
  • الزعتر الأخضر.
  • البابونج.

الوقاية من الحساسية الصدرية

  • الابتعاد عن المهيجات:

لتقليل ظهور الحساسية، يجب تجنب التواجد في الأماكن التي تحتوي على المهيجات مثل روائح العطور القوية، أو المنظفات، أو البهارات، أو الحدائق خاصة في فصل الربيع، أو الأماكن الرطبة.

  • المتابعة مع الطبيب

التواصل مع الطبيب بشكل مستمر، وخاصة في الأوقات التي يتقلب فيها الجو بشكل ملحوظ للاستعداد وتقليل الإصابة بالحساسية.

  • التواجد في مكان جيد التهوية

من أفضل الأماكن التي ننصحك بأن تتواجد بها دائمًا هي الأماكن المفتوحة والتي يوجد بها تهوية جيدة لسهولة التنفس، كما يفضل أن تجلس بجوار النوافذ.

  • أخذ اللقاحات

هناك بعض اللقاحات التي من شأنها أن تقلل من خطر الإصابة بالحساسية الصدرية، ومن هذه اللقاحات، لقاح الانفلونزا، والالتهاب الرئوي. 

أسئلة شائعة عن الحساسية الصدرية

هل الحساسية الصدرية معدية؟

لا، الحساسية الرئوية ليست معدية، ولكن العامل الوراثي قد يكون له دور كبير في الإصابة بالحساسية الصدرية. 

هل يستطيع مريض الحساسية الصدرية ممارسة الرياضة؟

نعم يستطيع مريض الحساسية الصدرية ممارسة الرياضة ولكنه سيعاني من بعض الصعوبات، ولكنه سيعتاد. ولكن يجب ممارسة التمارين الرياضية الخفيفة والغير مُجهدة.

هل يمكن الشفاء من الحساسية الصدرية؟

لا يمكن الشفاء من الحساسية الصدرية حتى الآن بشكل نهائي، إلا أن العلاج هو وسيلة لتقليل الألم والوقاية منها. 

Recommended Posts